بِـأسْم إدَارَة مُنْتَدَيَات قَبِيْلَة عُدْوَان الْرَّسْمِيَّة في الْكُوَيْت نُبَارِك لَكُم عودة المنتدى من جديد .. ادارة منتدى قبيلة عدوان

تهنئة


رَشّةّ عُطِرّ


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22-12-2010, 11:57 PM   #1

عليان موسى العدوان
عضو

عليان موسى العدوان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7051
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 المشاركات : 1

افتراضي تحقيق ديوان نمر بن عدوان حياته/اشعاره الباب الثاني


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استكمالاً للتحقيق الذي قام بإدراجه ابن عمي فايز احمد العدوان وبموافقه مني شخصياً
فأنني اتشرف بأن ادرج الباب الثاني من التحقيق راجياً ان تصل المعلومه الحقيقيه والخاليه من التزوير والتحريف
الذي وللأسف قام به اشخاص معروفين
واليكم الباب الثاني




تحقيق تراث
قبيلة العدوان

ديوان نمر بن عدوان
تحقيق أشعاره وسيرة حياته

1745م – 1823 م
تحقيق و بحث
عليان موسى العدوان



الباب الثاني

الباب الثاني

الموضوع الصفحة
اجلاء الأمير نمر بن عدوان 73
إجلاء الأمير نمر بن عدوان عن البلقاء و فروسيته 75
مراسلات وقصائد الزعيم حمود العدوان مع الأمير نمر بن عدوان 77
يا خالقي يا عالم السر مني 79
يا بو رشيد إن كنت مداد برّى 81
تهيا لمن تهيا له 83
يا نمر لا تكبر ذليلاً بلانا 84
سر يا قلم واكتب على مشتهانا 84
يا نمر بن عمي عسى ما انت معتاز 86
الله من جور الليالي ونهار 87
يا نمر لا تبعد ترى حضنا انهاض 89
رسمك لفى يا حمود مع طارشٍ فاض 90
يا عيال جانا كتاب قافه فتنا 91
نام الهبيل وساهر العين ما نام 93
باح الخفى يا ذيب باح الحفى باح 95
عيال القريضي يا النشاما ما الأصايل 96
يا طروش ياللي صوب غرباً تمدون 97
يا طروش ياللي صوب شرقاً تمدون 98
نطّيت مرقابٍ حوالين بيسان 102
يا نمر غارتكم علينا فضيحة 104
يا مطلق السلمان خذها نصيحة 105
يا راكبٍ من فوق حرٍ صعيدي 106
مديت أنا والبندقي والكلايف 107
صف العشارق و النمارق و فرّع 110








إجلاء الأمير
الأمير نمر العدوان


إجلاء الأمير نمر بن عدوان عن البلقاء
(وفروسيته)

حدثني الرواة: وكانوا متضاربين بالروايات عن أسباب إبعاد نمر العدوان عن البلقاء، واستقرت الآراء على ثلاث:
الأول: أخرجه الزعيم حمود من البلقاء، لأنه تزوج وضحا السبيلة( )، والسبيلة من بني صخر لما بينهم وبين العدوان من ثاراتٍ وحروب عشائرية، وهذا السبب ليس بالمقُنع نهائياً.
الثاني: أنه قتل أحد أقاربه وجلى جلوة البداوة( )، وهذا غير مقنع نهائيا لأن نمر متدين ويعلم ما معنى قتل النفس البشرية وكل الرواة قالوا أن نمر كان (يقتل الفرس ولم يقتل الفارس).
الثالث: الخلاف بينه وبين ابن عمه الزعيم حمود العدوان( ) على زعامة القبيلة والفرسان، وهنا أستطيع أن أُرجح هذا السبب لعوامل كثيرة.
الخطأ:
ورد خطأ في الصفحة 30 من كتاب نمر العدوان شاعر الحب والوفاء عن رياضة المباطحة وشروطها.

الصواب:
أن المرحوم نمر العدوان كان أكبر بكثير من المرحوم حمود بن صالح والفرق بينهما من 15-20 عاماً على اقل تقدير، لم يكن نمر من سنهِ حتى تكون بينهم المبارزة والمباطحة.
بعد قتل الشيخ صالح العدوان آلت الزعامة حُكما إلى ولده الكبير عباس( )، اهتم عباس بشؤون القبيلة الداخلية، واهتم أخوه حمود بالحرب والمصادمات دفاعاً عن البلقاء، وظهور نمر فارساً وأميراً محبوباً وفارساً لامعاً متعلماً، جعل العبيد يتدخلون بينه وبين ابن عمه حمود، إلى أن وصلت بتحريف القصائد بعد خروج نمر من البلقاء ،من قبل الشاعر أبو مسماره، وإدامة أَمد الخلاف والفرقة بين أبناء العمومة، وقبل رحيله وصلت الأمور بأن خاف نمر أن يقتله حمود، فأبلغه حمود أن يرحل عن البلقاء فرحل بدون علم أحد ثم لحقه أهله وقال هذه القصيدة بعثها مع المرسال سعود إلى الشيخ حمود يقول بها:






مراسلات وقصائد الزعيم حمود العدوان
مع الأمير نمر بن عدوان


مراسلات وقصائد الزعيم حمود العدوان مع الأمير نمر بن عدوان

يا خالقي يا عالم السر منّي
يا خالقـــي يا عالـــــــــم السر منّي
يا مــن لا قلت كـــــن لآمرٍ يكونِ

يــا رب تجلى بــــــــــرزخ الهم عنّي
يا للي عليك اصعاب الآشيا تهونِ


يـــا رب لوخليتنــــي طير لنــــّـــــــي

أفــــــــوقِ رفــــــــراف الهوى في متوني

واضرب على الشطــات لوماأثنــي
صوتي هلك والعمر كله غبوني

وآحسرتي وآوحشتي عقب منـــّـــي
حيــــــدٍ رفيــــع ومزبن اللي يجوني

من عقــــــــــــب مانا زبن للي زبنــّــي
واليـوم عايزلي لراســـــــــــــــي زبوني

ويا طول هجري والعنا والتمنـــّـي
من بعــــــــــد شوقي عزوتي بعّدوني

حمولتي ما سَمعوا الشور منــــّـــــي
تراودوا في شورهـــــــم واتركوني

يا حمــود ما ودعتكم غيضِ منّي
وهـــــــم الذي يا حمود ما ودعوني

يا سعود قل لحمود وش جاهِ منّي
علماً تحاكــــــوا به وعنهم نحوني

لو ان تدري يا حمود باللي شطنّي
ما قلـــــــــــــــــــت لي إني أغيّر فنوني

عند الملا يا حمــــود اضحك بسنّي
وبرضى الخلا يا حمود يظهر جنوني

النــــــــــــــــوم قبّاض الملا مـــــا مكنّي
كنـــــّــــي على جمرٍ تِسلهم عيوني



يا سعود قل لحمود ينهاك عنّي
وعــــــــز الله إنــــــي خايفٍ يذبحوني



بعد التحقيق في هذه الأبيات المدرجة أدناه، أعتبرها دخيلة على قصيدة نمر، لأن وضحا على قيد الحياة عند خروجه من البلقاء، وماتت وهو في القدس، فكيف زُجت هذه الأبيات بالقصيدة، فإني أنفيها ولا علاقة لنمر العدوان بها، وهي:

علـــــــــــى عشيرٍ بعّد النشــــــر عنّي
سارت بـــــــــه الأقدام فوق المتوني

باسباب كفـــى راح عنّي مضنـّي
وفي حربتي ياليتهم طعنّونـــــــــــــي

وانا ورب البيـــــــــــت موته غبنــّي

ووصال غيره يا ضنينــــــي ضنوني

يا ليتني ما ذقت حــــــزنٍ محنـّي

ويا ليتهم مـــــــع صاحبي لحّدوني



إذا عذلــــــتْ النفس قامت تحنــّي
حنــّـــة خلــــــوجٍ في توالي الضعوني


وهذه المرحلة بداية مرحلة الفتن، وانقسام قبيلة العدوان إذ بدأ المحرضون يحرضون الشيخ حمود على نمر مستهزئين به وبأفعاله السابق وكان قد تجاوز الخمسين من عمره، فبعث نمر هذه القصيدة إلى الشيخ حمود مع المرسال حمود أبو رشيد، قائلاً فيها:

يا بو رشيد ان كنت مدّاد برى

يا بو رشيد إن كنت مدّاد بــــــــــــرّى
خذلي جوابٍ من تصانيف قيلي
يا سعود قل لحمود بالك تجــــرّى
أسقان مـــــــن مـرّ الطناشي يهيلــــــــــــــي


حنضل ثري علقم عقد صبر مَرّى
وكـــــــــم قالتٍ أضفــــــي عليها شليلي

غـارات بقعا كل يـوم تمــــــــــــــــــــــرّى
في ضـــــــــــــامري من فـــــوق جيشٍ وخيلِ

تسمـع صريخ القلب يومٍ يطـــــــرّى
صريـــــــــخ فـــــــــــــــرخٍ بيدِ طفــــــلٍ هبيلِ

جربتكم يـا حمود تسعين مـرّى

وان عدتكـــــــــم يا حمود ربــــــــي كفيلي

يحمود والله تسعة الآف كــــــــــــــرّة
شوفاتكــــــــــم يحمـــــــــــود مالـــــه ضويلي



الكــلِ منكــــــــــــــم للخيانة مقــــــرّى
يا حمـــــــــــــود والله حـــــــــــــارِ فيكم دليلي

موتي عزيرٍ عند الاجناب بــــــــــرّى
اشـــــــــــوى ولا عند القرابــــــــــــــــة ذليلي


معروف لدى جميع أبناء البادية العربية والأردنية المهتمين بأشعار نمر بن عدوان وسيرة حياته، أنه قد بدأ رحلة خروجه من البلقاء إلى مضارب عرب الشيخ بن ملاّك، ومعروف قصة الغزو الذي تعرضوا له ، وأن نمر قد أعاد ما كسبه الغزاة من عرب الملاك، وأن فتاة من عرب الملاك قد أعجبت بنمر وأفعاله فقالت هذه القصيدة التي رحل نمر على أثرها إلى مضارب الشيخ عواد الموح:





(تهيا لمن تهيا له)

تهيــــــــــــا لمـن تهيـــــــــــــا لــه

إل عزوتـــــــــــه ورجالـــــــــــه

ابن عــــــــــــدوان النشمــي

يـــــــــا ذاعـــــــــــــــر الخيّالــه

يللـــــــــــي حديــت الميــــــــــــه

حداهــــــــــــــم بسّ لحالــه

ليتـــــــــــــه ولـــــــــد عمٍ لي

وإلا انـــــــــا بنـــــت إلخالـه


ويــا ليـــــــــــــت إنــه حليلي

واصيـــــــــــر أم عيالــــــــــــه

يحدر جهازي عن البعير

ويـــــــــــــرد عنّي القالـــــــــــه

البيـــــــــض يمـه يطمحــن

يا الله تحــيــــــــــــــيّ فاله

واهنـــــــــــي لونــي حليلتـه

اللــــــــــــي قِليــــــــلٍ امثالــه

قرأ الشيخ حمود القصيدة التي أرسلها نمر مع حمود أبو رشيد بعدما أن حرفها أبو مسماره ومن معه من زمرة المتنفعين فأسل الشيخ حمود بقصيدة رداً عليها الى نمر وهو في مضارب عواد الموح يقول فيها :

يا نمر لو تكبر ذليلاً بلانا
يا نمـر لـو تكبر ذليلاً بلانا

غزّوك للكبـــــــــــــره رجاجيل هزّاز

وحياةِ راسك ما نفـــــــــوت امعنانا

وابلادنا ودهــــــــــــــا مشاويـر معتاز

واحنا على العدلاتِ قبٍ إمتانا

سلايـــــــــــــل العدوان يا نمـر غرّاز

وإحنا الشفا ان يوم ترهش عدانـا

وخيّالنا لذوابــــــــــــــه الخيـل حجّاز

قرأ نمر بن عدوان القصيدة ، فرد بتلطف و احترام للشيخ حمود، مع أن نمر ذكر كل اللذين يشعلون نار الفتنة بينه وبين ابن عمه، كتب نمر هذه القصيدة ورد بها على الشيخ حمود قائلاً:
سر يا قلم واكتب على مشتهانا
وفي رواية أخرى قال الرواي( ) أيضا بيتان نافياً كل ما ذكر عن شبلي، وعند فحص البيتين تبين أن البيتين ينتهيان بقافية غير قافية القصيدة عجزاً، وبكلمة واحدة لمعنى واحد، ولهذا السبب أشك أن يكون نمر كتب هذه الأبيات لهذه القصيدة ربما لقصيدة أخرى والبيتين هما:
سلام مني لـــولد خــالي العزانــا حمـــود عزّ بلادنا وبيه نعتـــزّ
ومن ابن شبلي صاحبي من زمانا هو صديــــــقٍ لي وأنا بيه معتزّ
أما القصيدة فهي( ):
سـرّ يا قلم واكتب على مشتهانا

وانثر على زين الطلاحي حبر جاز

لابو شهيــــــل صاحبي يوم كانا

يومه صديقاً لي وانا فيه معتاز

لــــــــــي عشــــــــر سنينٍ يا زبرقانـــــــا

سويتلك روحي فـداوي و لا جاز


أجيك مــنّ هناكِ واجيك هانا


وطميتِ طميٍ ما طما بيه طهماز

إن سلتِ عني لغايه البسط هانا

يمناي حُمر الشـام محدٍ لهم جاز

وبضفِ شيخـاً باعكم واشترانا

عــــــوادِ ياللي لحاجــه العمر مركاز

يا حمودِ يا عمـي وكل إمعنانا

شوري عَقب واللي قلط شور كرّاز

ياحمود شبلي خان شبلي زمانا


يابن شهــيل ياقليـــل الامــانا
شبلــــــــــــي لعيــن لغاية المكر حوّاز


مده طويلة وانت للنار وزّاز

ما تنفعم يا حمــــــــــود انتم بلانا

واحنــــــــــــا بلاكم مالنا عزّ وعـــزاز

عن دربكم يا حمـــــــود محدٍ نحانا

ما غير رجال الغمــــــــــز و اللي بهمّاز

والكل منهـــــــــــــــــم دايمٍ بمعنانا

شبلـــــــــي وآبرها أو عبــــــــــاس قمـباز

أول ضيــــــــــــاع الشور قلة هدانا

سربه عبيد اللي على الشور تحتاز

ضاعـــــــــت إلحانا بيــن حانـا ومانا

ويطعــــــــــــــن بنا أبو مسلّه ومخراز

وصلت الرسالة إلى الشيخ حمود وقرأها أبو مسمارة على مسامعه فرد الشيخ حمود إلى نمر بهذه الأبيات متهكماً فيها على نمر قائلاً فيها:

يا نمر بن عمي عسى ما نت معتاز
يا نمر بن عمي عسى ما نت معتاز

منته لطيه باوسط النزل منحـاز

يا حيف ابن عدوان نمـرٍ وحجّاز

يضحي قصيرٍ دايرٍ بين الاكــواز

من عقبِ منته للمناعيــر جزّاز

تغدي قصير لمالكٍ وابــن فــوّاز

ما عمر من خلّى ربوعّه علا وفاز

شفّيـت بينا كل هامــل وخرّاز

ياحيف ابن عدوان ذرى كـلِ معتاز

ايبيــع ربعه بالهفى حيفِ لو جاز


رد الأمير نمر بن عدوان على ابن عمه الزعيم حمود العدوان بعد أن قرأ أبيات الشعر التي وصلته منه قائلاً :

اللهِ من جور الليالي ونهارا
اللهِ من جور الليالي ونهارا

من جور شيخٍ مستشيرٍ لكرّاز

هو شور ابن عدوان يا هللي شارا

سربه عبيد اللي على الشور تحتاز

ضاعت الحانا يوم صرنا سكارى

حتى الحصيني صار قرمٍ وممتاز

عِيناك ابن عدوان حامي الديارا

نلكد معك ع الضد من غير مهماز


أوّد أن أنوه إلى ما قاله الرواة( ): أن الأمير نمر العدوان عندما أخرجه الزعيم حمود العدوان من البلقاء، لم يخرج وحيدا، بل خرج معه اثنى عشر فارساً وهم أبناء عشيرة النمر، وهذا لم يذكره الكتّاب اللذين سبقوني، في مؤلفاتهم ومغايراً تماماً لما نشر في الإصدارات السابقة.
بعد غياب عشيرة النمر عن القبيلة، وانشقاق بلقاوية مادبا بزعامة عبد المحسن بن عيد (أبو الغنم) ( )، وإخراجه من البلقاء واللحاق به إلى وادي الموجب لقتلهِ، أصبح نفوذ العدوان في البلقاء ضعيفاً وذلك في عهد الشيخ حمود بن صالح العدوان.
أغار الخرشان بزعامة مطلق السلمان على العدوان( ) وكان الوقت متأخراً ليلاً، ولم يكن هذا الهجوم متوقعاً وكما قال المثل (زلم إمدّده وخيل محدّدة) أي الفرسان نيام والخيل مقيدة بالقيود (مجيدة).
فهدمَ الخرشان البيوت وغنموا الكثير مما هو للعدوان، وعلى أثرها خرج العدوان من البلقاء إلى بيسان، جلس الشيخ حمود أمام البيت وفكّر بخسارته، لغياب النمر والفارس الأمير نمر العدوان الذي لا يشق له غبار، فأمر أبو مسماره بكتابة هذه القصيدة وأرسلها إلى نمر قائلاً فيها:
" يا نمر لا تبعد ترى حضنا انهاض "
يا نمر لا تبعد ترى حضنا انهاض

الديــره صــارت ملك للي وليهــا

أشرفت صوب بلادنا ودمعنا فاض

بالقلــــب حسـراتٍ كوّني عليهــا

جضيت بقلبْ امن الحيا والخجل ناض

عليــــوم هانــا مـــــــــرقــبٍ نصطبيهـــــا
حتى نويـــــــــــــق بلادنا ويــق الارياض

منازلٍ للضــــــــــد يزهــــــــــــــــــون بيهــا

ابلادنا بيهـــــــــــــــــا مصيفٍ ومقيــاض

ومناهلٍ كنــــّــا نــوّرد عليهــــــــــــــــــا

يا مـا سهجنـا دونها كل مركاض

ويــــــــا مـــا نحينا ضــدنا ما يجيهــا

صارت بحر يا نمر ما عاد ينخاض

عــــــــــــواد ماهو مشرك الناس بيها

ولاها هاللي يشبه البرق لـــن ناض

ولــد الخريشــــة حط سرجه عليها

غصبنٍ عن الزعلان مع كل مغتاض

دعنـا نبيــع الــــــــــروحِ أو نشتريهـــــــا

مـــن ذاق لــــــــــــذة نومها ياخو فياض

حرّ الوقــايــــــــــــد دونهــــــــــا يعتليهــا

قبل وصول رسالة الزعيم حمود العدوان للأمير نمر العدوان، كان نمراً قد غزا مع الشيخ عواد الموح الفايز، وليس مع عواد الخريشا او ابن شعلان كما كُتب في بعض الإصدارات السابقة، لعدم معرفة الكتّاب وتقصيهم الحقائق التاريخية.
وبعد انتهاء المهمة، حصل هجوم معاكس، فكان نمر العدوان لهم بالمرصاد فصدهم، في الليل، علم نمر أن فرسان بني صخر قد تآمروا عليه بقسمة الغنائم، بقولهم العدوان لا يعرفون الإبل وقسمتها، وقالوا لنقسم له الفُطّر والحيشان، (الإبل الطاعنة بالسن، والحيران الصغيرة).
فأعطوه ما تآمروا عليه، فلم يقبل نمر بهذه القسمة( ) و بنفس الوقت وصلته رسالة الشيخ حمود فرد عليها ، وخاطب أبناءه وعزوته بقصيدة أيضا، وترك على (المراح) مكان بيته قصيدة ثالثة لعواد الموح غاضباً من القسمة قال في القصيدة الأولى رداً على الزعيم حمود:



رسمك لفى يا حمود مع طارشٍ فاض

رسمـــــك لفى يا حمود مع طارشٍ فاض

قرطاسِتـك يا صاحبي العلم بيها

كن جضّ قلبي من سواياك كن جاض

خبطـــــة مهاةٍ مـــــن سمــاوي يجيها

احــسّ انا بقلبي مــــن الغيظِ نفّـــــــــاض

مصايـــــبٍ الله يعيــــــــــــنٍ عـليهــــــــــــــا

دارٍ بهــا إلنا مشاتيــــــــــــــل مقيــــــاض

قلبي عــزاها وانت والــــــــــــــي عليهــا

والله لو ما العتـب مـن كـــــــل نهّاض

دارٍ نفتنـــــي مـــــــــــــــا بنفسي أجيهــا

أبشر تراني فزعتـــــــــــــــــــك يابــو فياض

حنّا نبيـع ارواحنــا و نشتريهـــــــــــــــا


ثم التفت لأبنائه وعزوته وخاطبهم بهذه القصيدة قائلاً:

يا عيال جانا كتابِ قافه فتنّا ( )
يا عيال جانا كتابِ قافــه فتنّا

يا عيال قومــوا كلنا تا نويقي

نشاهد الديرا وأوطــان اهلنا

وننحى العدو عنها ونقني الصديقِ

باكيــر دنّي رخوم الزمل دنّا

يا فاضـل هدّ البيت دلّ الطريقي

يا عيال من دندن ترى قام غنّى

ياعيال كبرة سحر محدٍ يطيقـي


من عقب ركب ظهور خيلٍ معنـــّـا

اليوم قلّت حيلتي عن رفيقي

باكـر رحيل ونرفع الضغط عنّا

نمشي بعز وناصبين الفريقــي

باكر رحيل ونرفع الضغط عنّا

للبيت نبني وبه نعزّ الصديقِ

طليت رجم العال ما العيـل منّا

ضافي على السامـك غتاماً غميــقِ

طمّ الغثا والبين والحــزن جَنّا

من دمع عيني إبتل واللهِ زيقــى

من شوفِ جيرانٍ لنا يــوم كِنـّا

حبل السعــد والله منعاً وثيقـي

كم شيخ جانا يطلب العلـم منّا

من وهْجنـا يا بوي يجفي هجيجِ

ثاني يجينا بالخضاعة امثنــّا

وثالــــــــــــث يجينا عاجوادٍ مريج

من عقـــــــــــــب ما حِنا نزولٍ تبنــّا

اليــوم عِدمت حيلتي عن فريقي

اليوم أبو الحصنان ما سال عنّـا

فـــــــــــــــي ديرتي يمشي بليّا رفيقِ



نام الهبيل وساهـــــــــــر العين ما نام
وما أن انتهى من مخاطبة (أبنائه) عبرَ عن غضبه بقصيدته الثالثة مخاطباً الشيخ عواد الموح، على مقسمه من الغنائم تاركاً القصيدة واضعاً عليها حجراً على مكان بيته (المراح) قائلا فيها:
وللعلم بأن مطلع هذه القصيدة في الروايات وما نشر هو البيت الذي يقول:
عواد كان الهرج عليك ينسام قلة موادعنا عليكم ندامه
والصواب للقصيدة ومطلعها كما يلي(1):
نام الهبيل وساهـــــــــــر العين ما نام

أشـــــوف على البلقاء غيوم وكتامه

عواد كان الهرج عليك ينسـام

قلـــّـــــــة مــــــــــــــوادعنا عليكم ندامه

لاجي مع أول سريةٍ عدة اقسام

ورغـمــان عجّ الخيل يطرق سنامه

واجي بربعي عدهم ملـــــّـــــــة روام

وسيفــــى نهار الكون ارخي بلامه

شقراي بتالي خيلكم تقل خدّام

صديــت خيل القوم طردته شمام
اذع ذع الضبطــــــــــــا بتالي الجهامه

ردّ الطلــــــب متنكســــــــــاتٍ اعلامـه
والله لو أل خيل عدلاتِ وهمام

ما كان هــــذا قسمنا من جهامـه
تقســـــــــــم علينا اليوم فطّر وحيشان

إتحسّب انا بقَسمة البل غشامه


على ذمة الرواة( ): أن رحيل نمر كان ليلاً، فعلم الشيخ عواد (الموح) في الصباح وقرأ القصيدة التي تركها نمر على محل بيته، غضب على فرسانه وأعمالهم ضد نمر، فقالوا أن الشيخ عواد لحق بنمر كي يصلحه، فلم يلحق به إلا عند الشريعة، (نهر الأردن) فكان نمر قد قطع الشريعة وعواد شرق الشريعة، فقال عواد لنمر: بيننا وبينكم الراية البيضاء فرد عليه نمر: لا بيننا وبينكم الراية السوداء لكي يتقرب من ابن عمه حمود وإرضاءاً له.

فعرف نمر أن عواد غضب من هذا الرّد فبعث إليه هذه القصيدة التي كان مفقوداً مطلعها الصحيح، وكان مطلعها السابق:
يا نمر قم واكتب تحايا مسك فاح
لتكون القصيدة التي ارسلها نمر الى عواد الموح على النحو التالي :

باح الخفى يا ذيب باح الخفى باح

باح الخفى يا ذيب باح الخفى بــــــــــاح
باح الذي باقصى ضميري منجيــــه( )
سر يا قلم وانثر على جنح وضّـــــــــــاح
من نمر ابن عدوان للموح وديـــــــــــــه
حقــــــــاً لزوم الجار مثلـــــي ليـــــــــــا راح
ما شاف من خيرٍ جلالات يطريــــــــه
لولا ابو فندي قيمــه البدوِ تنبــــــــــاح
كنز الشــرف والجود عواد حاميـه
فنيارٍ إلكل الفضايـــل وِ مصبـــــــــــــــاح
بيت الكرم للضيف وجاره معزيـــــــــه
كان النقــــا من عـــند الاجــواد قــد راح
ترى النقا كنزٍ وعواد حاويــــــــــــــــــــه

لا يــا بعـــد كوبان شفـّاح لفــّــاح
ياللــــــــي على جارك على الـدوم شاريـــه
اشهد شهادة عند طلعــــات الارواح
عواد يا فعــــــل الدنـــــــس ما يدانيــــــــــــــــه
اشهد شهادة عنـــد طلعات الارواح
عواد إن بيت الشعر يفتخر بيـــــــــــــــه
وصل نمر بن عدوان إلى منازل العدوان في بيسان، وعلم بما جرى من غارة مطلق السلمان والخرشان، فقال للشيخ حمود كما غزونا ليلاً علينا أن نغزوهم ليلاً، وكما قال نمر وأشار، وافقه الشيخ حمود فكانت قصيدة نمر يستثير فيها هِمم الرجال وفزعة العدوان قائلاً:
عيال القريضي يالنشاما الاصايل
عيــال القريضي يالنشاما الاصايل

يا اللي تبيعوا الروح لن عال عايل

يا فزعــه المظيوم لن مال مايل

نخيتكــم يا كاسبيــن النواميس

الدار تنخنى إرجالها لبيع الارواح

تنخى نشاما كارهم طعن برماح

وسيوفهــم من دمّ الاضداد سياح

صلفين من ولد القريضي سنّاعيس


قومــوا على ولد الخريشا نجازيه


نطحيه عن دارٍ لنــا ابتلت بيه

ونقلع شروشه من ورى الغور نرميه

ندعيه مع ربعه يروحــوا مفاليس

يا ربوع ابن عدوان غيروا عليهـم

لا ترحموهم يوم تهــووا عليهم

عاداتكـم يــــــــــــــــــــوم المـلاقى تليهـم

إعدوا عليهم في جمــوعٍ كراديس


تناقل البداوة خبر أن نمر العدوان قتل مطلق السلمان، فبعث مطلق السلمان هذه القصيدة إلى نمر العدوان قائلاً فيها:
يا طروش يا اللي صوب غربٍ تمدون
يا طروش يا اللي صوب غربٍ تمدون

يـا موافقين الرشد اخذم وصاتي

يـم نمـر ابن عدوان إلزوم تلفون

ريف المقاوي وحامــي التالياتــي

من قولتك مطلق مع الميت مدفون

صفر النياب وما عليهن شفاتــي

شريـــــــــــــت حمــرا منوة اللي يعدون

إمضريه تلكــــــــــــــــــد على المكمــلاتِ


حمرا طفوخ الركض والراس معنون

والذيــل ردن مشــــــــــــــوحٍ بالفـــــــــلاةِ

لـــــــــــــــــولا جــوادي صابها نوّ ومنون

قفّن بكم غربٍ وهــن حامياتِ

وحياة من ناجـاه موسى وذا النون

لولا الوعر ضاقت عليكــوا الفلاة

والله لوّ إن الجماعــــــــــــــــــــة يطيعون
لا عقبــك هالطور وهن حافيـاتِ
ما عمرِ خيّالٍ لفـى منك مطعــــون
هوشـك بعينك والرمك صافنــاتِ
يا طروش ياللي صوب شرقاً تمدون

قرأ نمر العدوان قصيدة مطلق السلمان بكل تمعن فأوقفه البيت الذي يقول:
ما عمر خيالٍ لفى منك مطعون
هوشك بعينك والرمك صافناتِ
عرف نمر أن هذا البيت لم يكتبه مطلق السلمان، لانه يتحلى باخلاق الفرسان، ويقول الراوي( ) عندما كان مطلق يكتب القصيدة، طلب منه محمد بن غوري أن يضع البيت المذكور أعلاه، و كانت مسموعاته سيئة بعد ما تناقلت العربان خبر اعتدائه على زوجة أبيه، وكان يعمل فداوي عند الشيخ مطلق السلمان رفض مطلق ولكن ابن غوري ترجاه فكتبه.
فرد نمر العدوان بهذه القصيدة:

يا طروش يااللي صوب شرقاً تمدون

يا موافقيــن الرشـد إخذم وصاتي

ريضوا علـى مقدار بــنٍ وغليون

مقدار مــا غط القلــم بالــداوةِ

يمّ مطلـق السلمــانِ إلزوم تِلفون

سياج العــذارى وحامـيّ التالياتِ


يذبح لكــم حايل غنم حينِ تبدون


يقطع عصبها بماضي المرهفاتِ

ريف المقاوي هــوّ عاما يعـدون

اللي يمينّه لــون شط الفــراتِ

يا مطلق السلمانِ يا بيرق الكون

بمطاعن الفرســانِ حوف الزناتي

يا شيخ ريض لي ترى العقل بالهـون

كــل من نفـخ نفسه وقع بالشماتِ

خوفي على حمراك إمن اللي ايتمنون

عيال القريضــي معطبيــن الهواةِ

ومن سربــــــه العدوان لن جوك دكون

ارماحهم منّوات للموزمات

وحياةِ من ناجاه موسى وذا النــون

وحياة مــن بيــده حياتي ومماتي

والله لو إنْ خيلكــم ألفِ وادون

لأطردك يم إمعان صوب الشراة

منتّه موكد يــوم كــونٍ تبركون

بسهيلةٍ يا شوق عيــن البنــاتِ

من غرب تُبنه غرب زقلاب وايدون

من صيحتي فظّن بكم عازمــــــــــــــــاتِ


عيال الآقريضي ع البواسـل يهدون


بايمانهم يامـــــــــــــــــا لفــن مجنبــاتِ

تلقى مطاريـــــح البـــــــــــــداوى يحنون

فايت بهم يا شوق موضي فـواتِ

الله يحوشك بالـوغى فــوق أودون

عسى هُواتك يا الفهد من قناتــي

يحرم عليّ شرب بــنٍ وغليــون

لما أخوّض في ضميرك إهــواتي

فصّلت لك بدلاتِ ما لــون من لون

لمّا لقيــت اللي ع قدّك تــواتي

محمد إبن غوري يهاللي يعـــدون

ما انته نطيحـي يالكذوب الشخاتي

انتَ نكحت أمك على ما يقولون

نظف صَدم وجهك عن الفايناتِ

انا خو شيخة مسّكرن كل مجنـون

اللي خذيته بالقـدر طــاح ماتِ

خلي المحلّه وانقلع يمّ عجلــون

تحــــــــرم عليكمُ ديرتــــــــــــي للممــاتِ

عندما قرأ مطلق السلمان الرّد ، استغرب كيف ان نمرعرف أن ابن غوري دسّ البيت المذكور في القصيدة، فدخلت أم الغوري على نمر ولم يقبل دخالتها، ويقال تصادف نمر ومطلق السلمان والغوري، فتدخل الغوري على نمر فقال له نمر أضربك ضربة واحدة، فضربه نمر ويقال بأنه مات بعد عام منها والله أعلم ( ).
بعد هذه المواجهة بين العدوان والخرشان، عاد العدوان إلى البلقاء بعد ما كانوا في بيسان، وقبل العودة اعتلى نمر على ربوة في أطراف بيسان ناظراً إلى البلقاء مُتوجداً كله شوق وحنين، ويذكر حدود البلقاء وهذه قصيدته تصف الحال وما كانت عليه قائلاً:


نطيت مرقابٍ حوالين بيسان( )
نطيـت مرقّابٍ حواليــن بيسان

مرقاب نايف نابــيٍ فوق زامي

مرقب يسوق اللي من الغيب دميان

مشـام قرنـاس النداوي وشامي

عليت في راسه ولي بـان ما بان

واشــوف للبلقا محاري تهامي

دارٍ لنا يوم السعد والبخــت زان

يامـا بنينا به بيوتٍ جهامــي

ويامـا تـتـقا به فلوحٍ وبـدوان

وياما هقينا به غوالي النشامــي


دارٍ لنا ومـا هي بملك ابن عثمان


إلا ولا بقطارِ مصرٍ وشامـــي

لي بُه مقانص بيـن زيزا وحسبان

وبين السليله والذهيبة مرامــي

من حدّ إربد لين نقــرّة جليدان

نتلى بها ريمٍ وخرس النعامـي

واليوم صارت للفهيـدي وندعان

حتى السليطي شاخ به والغتامـي

تنعاف لو تمطر بفضــه وذهبان

مسكان راعي النفس بيها حرامي

وخلاف ذا يا راكبٍ فـوقِ نقران

كِنها تخاوي عمرها للنعامــي

فوقه غلامٍ فاتن العيــن فلـوان

يا نعم يانعمين من لـه غلامـي

قل والله أجاويـد وآمال وآمــان

أمان من ظلّل عليــه الغمامي

من يم كلمه مـا لهــا يمكم ثان

انتم كما فرعٍ على النـاس زامي

أهل السخا والطيب ذربين الإيمان

كل المراجل عندكــم بالتمامي


عجبان من ربعٍ لنا كانــوا خلان


واليوم منهم عــازْ ردّ السلامي

اقدر أقول فلان وفـلان وفلان

عدموا يا علّ أوجيههـم للعدامي

عن جمله الخلان شــدوا بقعدان

طلموس ليــلٍ غاطيٍ كل زامي

سبحان من سوى بنا هـاك سبحان

لا خيــر دام إلنا ولا الشرِ دامِ

عاد العدوان إلى البلقاء وعادت عشيرة أبو الغنم( ) اليها ايضاً،وترافق نمر بن عدوان ومناور أبو الغنم في رحلة صيد حدّها سيل عمان، فشاهدا هناك آثاراً لإبلٍ تردُ على عين عمان / فنصبا كميناً حتى أتت الإبل وإذ بها تحمل وسم الخرشان، كان مع نمر ومناور أيضا ثلاثة من الفرسان حسب الرواية.
فقالوا نأخذ الإبل من هنا فرفض نمر بن عدوان وقال أن أخذت من هنا فستكون سرقة ولكن نتبع الإبل إلى مضارب أهلها، فكان لمطلق السلمان بها قطيع من الإبل والناقة (مليحة) تابعوا مسير الإبل إلى أن وصلت إلى زملة العليا بالقرب من قعفور ثم أغاروا وأخذو الإبل، فلحق بهم الخرشان (اطلبوا وراهم).


ولكن لم يلحقوا بهم فبعث مطلق السلمان بهذه الأبيات لنمر العدوان يقول:
يا نمـر غارتكــم علينا فضيحه
يا نمـر غارتكــم علينا فضيحه

غرتــوا علينا غـارةٍِ ما بها سناد

والله لولا الليل مآمضــى مليحـه

تبكي بواكيكم علـى قطـم الاولاد

نلحق علــى إمهارنـا المستريحة

بنات غوج وضاريــاتٍ للطـراد

واطعن لاعينٍ بكرةٍ لــي مليحة

ما عفرتوها عيال عجرم وعبّاد

يا مطلق السلمان خذهــا نصيحه
فرد عليه نمر بن عدوان بهذه الأبيات قائلاً:
يا مطلق السلمان خذهــا نصيحه

حنّا حِمـاة البيض لا صار الاطراد

يومٍ غزيناكـم خذينــا مليحــه

لا ذعذع الظبطا على روس الاشهاد

نمرٍ نطيحـك ما يشافـى طريحه

لو دعا عليك البيـض قض الاجعاد

دونك مناور مـا يدشــر نطيحـه

يا نعم اخو دلعب ويـا نسل الاجياد

تراني بالبلقــا ومانـي بريحــه

ولا بغيت الطــراد تندلّ البــلاد

وعلى إثر إغارة نمر العدوان ومناور أبو الغنم، وأخذ ناقة مطلق السلمان (مليحة)، قامت مواجهة بين الخرشان والعدوان، تمكن فيها نمر العدوان من قتل فرس مطلق السلمان، ضربها على (مسمط العليقة)، وتمكن من مطلق السلمان ولكن ضربه بعرض السيف على أنفه وقال له:
(هذي واحدة عندك يا بن سلمان)، لأن نمر لا يود أن يقتله ولم يقتل فارساً أبداً.

يا راكبٍ من فوق حراً صعيدي

نقلاً عن القاضي السابق المحامي عباس عبد الحميد العباس العدوان( )، أن جواد نمر بن عدوان انطلق من مربطه ليلاً، وهرب من منطقة الغور باتجاه منطقة بئر السبع، واستقر به الحال عند الشيخ الوحيدي، فعرف عربان الوحيدي بأنه جواد نمر بن عدوان، لان نمر بن عدوان كانت له وليمة تكريم عند الشيخ احمد بن باكين الوحيدي قبل هروب الجواد بأربعة ايام.
وكان عند الوحيدي خيولاً وأفراساً أصيلة، فأشارت عليه زوجته أن يُلقح فرساً من جواد بن عدوان، ومن عادة العربان أن يحافظوا على نسب الخيل أكثر من نسبهم أنفسهم، ومن هنا أتى المثل القائل (من شبى من حصان ركبه) أي أن يكون المولود تابعاً لأبيه.
وردت الأخبار من خلال المتابعة إلى نمر العدوان، وبما ينوي الوحيدي القيام به، حين يحكم موعد خيله للشبّوه، بعث نمر عدة أبيات وبعد أن قرأها الوحيدي أعاد الجواد إلى مضارب العدوان ولم يأخذ برأي زوجته، ومما قاله نمر بن عدوان في هذه الحادثة :

يا راكــبٍ من فوق حرٍ صعيدي

ومشمرخ الذرعان وايّ العراجيب


امهُ لفتنــــــــا من بــلادٍ بعيــــــــدي

وابــوه جانـا من بلاد السباسيب

لنّهُ ركض تسمع لريحه هويدي

ومرافق الطلغام ينغـط كما الذيب

البوق ما هو شيمتك يا الوحيدي

والبوق مابين الرجاجيــل بُه عيب

وإن كنّك لشور العذارى تريدي

شور النسا ساسه مركب على عيب

مديت انا والبندقي والكلايف
وهذه القصيدة قالها نمر العدوان عندما صاد نمراً، وكانت قد داهمته أفعى، والنمر مهاجماً له بآنٍ واحد، فتخلص من الأفعى تركها تزحف إلى ركبته ثم وضع ركبته على رأسها حتى أخمد أنفاسها، ثم قتل النمر ببندقيته.
وأثناء التحقيق في هذه القصيدة ومناسبتها تبين أن مطلع القصيدة المنشور سابقاً في الإصدارات غير صحيح (مديت أنا عالصيد بكل الكلايف).
الصواب:
مديت أنا والبندقي والكلايف
حسّبت جال الصيد ما بيه ريبه( )


والقصيدة تشرح الحال من المرحوم نمر العدوان فقالها:
مـديـــــت أنـا والبندقي والكلايـف

حـسبت جـال الصيـد مـا بيه ريبـة

لقيت أنا الغزلان بأرض الكشايف

والـشمس عن بعض المطارح مغيبـة

وان الـنمر مـن جملة الصيد خـايـف
واللـي ان عدى بالصيد مـا ينعـدي بـه
ولديت واني لارقط الجلد شايف

حـتفي دنـا وهـذي المـنايـا قريبـة

بارودتي يـاللي عليـك الوصايف

ويا سـاق ربدا كن بلتني مصيبة

مـلحك يعوسنه كفـوفٍ نظـايـف

وبزرك رباعي من سبايك قضيبة

لـنّك ما خليتي عظامه سنايف


حـارم عـليّ نقلك أو مااعتـني بـه

ترد البندقية:
انـا مغيـظه اللي علـي الـوصايـف

الـعلم عنـدك ما غدت لي ظريبـة

أن كـنت مرعـوباً من الموت خايـف

غض النظـر وافـرق شبايـا جذيبـة

ويرد على البندقية ويكمل:
ثار الدفق مـن عندنـا بالجـوايـف

طـب الطرب بالراس قمت انتخي بـه

وقع النمر من عقب ما كان نايـف

يا عرض كفه يا ربـوعي عجيبـة

العيـن وضحـا الكاملـة بالـوصايـف

المـوت نـــــــــــرده حـوف ورد القليبـة

ولعيـن وضحا ما نهــاب المخـاوف

مـا نهـــاب غـزوانٍ تجـي تنتخي بـه

صلخـت جلــده معرقة للعسايـف

ثـار البخــــت يا رب قدره عجيـبـة

يا زين جلده فوق حمـر الصنايـف

أو فـوق صفـــــرا مـا تكامـل سبيبـه

اطبـرس لن ثار البخـت مـن يخالـف

لا ثار بختـك يرتقي من نصيبـة



صف العشارق والنمارق وفرّع( )
والقصه والقصيده كما وردت من الراوي الحاج فهد عبد القادر النمر العدوان
القصة بأختصار:
نزل عرب على مضارب العدوان يقدرون بحوالي 9-10 بيوت وجاوروا نمر بن عدوان فأكرمهم نمر وكان عندهم بنت جميلة فخطبها نمر ووافق والدها ، وسافر الى مصر وجلب لها هدية تسمى(رخت) وهو يشبه الجلايد من الذهب والفضة يعلق على الصدر ، وصادف ان نمر ذهب في سفرة اخرى وغاب بها عدت ايام وعندا سافر العرب ، وعندما رجع نمر وسأل عنهم اخبروه برحيلهم ، فجهز ثمانين خيالا ولحق بهم شرق (وادي الجناب) وادي البطم في منطقة الجنوب ، فوصل الى عربهم وسألهم عن سبب رحيلهم ، وسألهم عن خطيبته فقالو له نحن خجلنا منك ونطقنا بها لك مع انها مخطوبة لابن عمها ، فسامحم بما قدمه لهم اثناء جيرته وما قدمه من هدايا لابنتهم ، وعندما ودعهم نمر عائدا كانت البنت تبكي بجانب الساحه تريد نمرا زوجا لها وعند مغادرته اشارت اليه بيدها للوداع فنظم هذه القصيدة:

صـــــــــــــــــــف العشارق والنمارق وفــّرع

وارضٍ سبيبٍ عالحبيب وضافي

رديت مـــــــــن صافي المساء قال ورّع

يا نمــر بن عدوان وش بك تراعــــــــــي

اريـــــــــــــد مص الورد من مبسمٍ شع


مقـــدار درهم واقتنص ما استطاعي

شـــــــــــــــدوا لشوقي فوق اشقح مودّع

واحــــــــــــــــــد هبيله واحدٍ له يراعي

قضىّ مــــــــــــــع العدوان فوق المرصّع

صــــــــــــارم على عيني وعينه تراعي

حبّة سكون بقوّش القلــــــــــــــــب زرّع

يســـــــــــــوق ما بين العصب والنخاعي

أومـــــــــا بردنة قال دعنا نودّع

علمي بروحـــــــي حد هذاك الوداعي

جميع الحقوق محفوظه ويمنع اخذ الماده الى اي منتدى اخر الا بموافقه مني

والى اللقاء في الأسبوع القادم
والجزء الثالث
اخوكم :عليان موسى العدوان
ت 0795535911
للمزيد من مواضيعي

 










  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 12:59 AM   #2

ابو ناصر العدواني
عضو

ابو ناصر العدواني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4831
 تاريخ التسجيل : May 2008
 المشاركات : 83

افتراضي

قصيدة مشهورة
نتمنى منك المزيد من المشاركة فى كثير من القصائد الطيبة








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 01:02 AM   #3

جاسر العدواني
عضو

جاسر العدواني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4791
 تاريخ التسجيل : May 2008
 المشاركات : 81

افتراضي

الله يعطيك العافية على هذة القصيدة الجميلة








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 01:16 AM   #4

ابوسلمان
شخصيه هامه

ابوسلمان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7022
 تاريخ التسجيل : Nov 2010
 المشاركات : 305

افتراضي

سيرة وقصائد لا تكل ولا تمل

بارك الله فيك يا استاذ علين العدوان وبارك في طرحك

في انتظار المزيد

لك كل احترامي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 01:18 AM   #5

فايز العدواني
عضو

فايز العدواني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4399
 تاريخ التسجيل : Mar 2008
 المشاركات : 88

افتراضي

صح لسااااااااااااانك
الله يطول عمرك على النقل الجميل
شكراااااااااااااااااااااااااااااا








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 08:30 PM   #6

سلمان مهنا العدواني
 
الصورة الرمزية سلمان مهنا العدواني
مشرف ميادين الرياضه

سلمان مهنا العدواني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6959
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 775

افتراضي

صح لسانك وعتل شااااااانك








التوقيع


لا غشاك الليل وأسرف بك "الحزن العميق"


جـنـب وجـيه البشر .. وإسـجـد لـ[خالقها] .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 09:16 PM   #7

ابو هاجر العدواني
 
الصورة الرمزية ابو هاجر العدواني
عضو

ابو هاجر العدواني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6865
 تاريخ التسجيل : May 2010
 المشاركات : 260

افتراضي

شكرا على طرح الديوان الله يعطيك العافيه

ومجهود تشكر عليه بارك الله فيك

وصح السان الشاعر








التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-12-2010, 09:47 PM   #8

علي سلمان بن هويدي
 
الصورة الرمزية علي سلمان بن هويدي
رئـيـس مـجـلـس الأدارة

علي سلمان بن هويدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6878
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 المشاركات : 789

افتراضي

اولن نرحب بشاعرناا الكبير
شاعر الاردن السيد((عليااااان)) ونقوول شرفة المنتدى
ونقووول مرحبه ترحيب المطر
وقد تشرفنه بنضماامك بين ابنااء عموومتك
لنستفيد بماا تطرحه من تااريخ لخدمة هذهي القبيله
ونقوول اهلن وسهلن








التوقيع
[fot1]ابو سلمان[/fot1]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /14-07-2011, 11:38 AM   #9

صباح الجراح الصباح
عضو

صباح الجراح الصباح غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7269
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 المشاركات : 6,073

افتراضي

تسلم على الموضوع








  رد مع اقتباس
قديم منذ /19-08-2011, 03:01 AM   #10

برق عدوان
عضو

برق عدوان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7309
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 المشاركات : 17

افتراضي

لاهنتم على الموضوع








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
تحقيق ديوان نمر بن عدوان حياته/اشعاره فايز احمد العدوان وهجُ التآريخْ ونَسَبُ العِزِّ لِعدوان 10 18-08-2011 03:56 AM
تحقيق ديوان نمر بن عدوان حياته/اشعاره ج2 فايز احمد العدوان وهجُ التآريخْ ونَسَبُ العِزِّ لِعدوان 5 05-08-2011 10:26 PM
هجرات عدوان العظمى من الجاهلية إلى معركة بسل هواوي وهجُ التآريخْ ونَسَبُ العِزِّ لِعدوان 5 28-04-2011 10:31 PM
بعض المعارك بين قبائل الجزيره ... طيف || مجلس القصص و الروايات 2 28-07-2007 04:38 AM
قراءة في كتاب فن التفاوض عبدالرؤوف عدوان || ملــتـقى الفكر 10 09-10-2006 01:59 AM


الساعة الآن »07:18 AM.


جميع الحقوق محفوظة

منتديات قبيلة عدوان الكويت
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

تحذير إستناداً لقانون مكافحة الجرائم المعلوماتيه يُجرم كل من يحاول سرقة حقوق المنتدي الأدبية أو العبث بأى طريقة كانت فى هذا الموقع أو محتوياته ...
مع تحيات أدارة المنتدى